يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    التفكير باالاءحياء له القدره على تخفيف الاءلم احمد شاكر عواد

    شاطر

    ahmad shker awad

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 17/11/2009

    التفكير باالاءحياء له القدره على تخفيف الاءلم احمد شاكر عواد

    مُساهمة من طرف ahmad shker awad في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 3:36 am

    التفكير بالأحباء له القدرة على تخفيف الألم

    دبي : CNN
    وجد بحث علمي أمريكي أن النظر إلى صور الأحباء له
    مفعول في تخفيف الألم، في دراسة شددت على أهمية تعزيز العلاقات الاجتماعية
    والترابط الاجتماعي.
    وتمحورت الدراسة، التي قام بها علماء نفس من جامعة كاليفورنيا في لوس
    أنجلوس UCLA حول فكرة ما إذا كان مجرد النظر إلى صورة النصف الآخر أو
    الزوج يمكن أن يقلل الألم الجسدي.
    وشملت الدراسة 25 امرأة معظمهن من طالبات ذات الجامعة تربطهن علاقات حب قوية وجيدة مع شركائهن لفترة زادت على ستة أشهر.
    وتلقت المشاركات محفزات حرارية معتدلة الحرارة ومؤلمة في ذات الوقت في
    سواعدهن خلال مرورهم بمراحل وحالات مختلفة، تم خلالها عرض صور لأصدقائهن
    الرجال، وشخص غريب وثالثة لكرسي.
    وعقبت نيومي إيزنبيرغر، مديرة مختبر علم الأعصاب الاجتماعية والتأثيري في
    الجامعة والمشاركة في وضع الدراسة، إنه عند: "رؤية النساء لصور من تربطهن
    معهن علاقة حب، سجلت لهن درجات ألم أقل لتلقي الحرارة، مقارنة بدرجات
    الألم التي شعرن بها عند رؤيتهن لصورة شخص غريب عنهن، أو لجماد مثل
    الكرسي."
    وأردفت: "مجرد تذكير بسيط للشريك وعبر صورة فوتوغرافية ساعد في تخفيف
    الألم." وتابعت: "هذا يغير فكرتنا العامة حيال كيفية تأثر الأشخاص بالدعم
    الاجتماعي.."
    وعلى الرغم من وجود دراسات تؤكد أهمية العلاقات الاجتماعية، ومدى تعزيزها
    للصحة وتأثيرها في الأفراد، فإن الأمر أكثر خصوصية من ذلك.
    وأضافت أيزنبيرغر: "نعتقد أنه إن كان الهدف من المساندة والمؤازرة
    الاجتماعية هو تحسين الحالة الصحية للأفراد، ودعمهم وتوفير شعور جيد لهم،
    فالمساندة والمؤازرة يجب أن تكون من ذلك النوع الأكثر قرباً واستجابة
    لحاجاتنا العاطفية."
    وبينت أنه ومن خلال الدراسة كان واضحاً قدرة مجرد صورة لشخص مهم عاطفياً في حياة المرأة، كان له التأثير الإيجابي المطلوب.
    وضمت الدراسة مجموعة أخرى من الحالات والظروف التي واجهتها المتطوعات، إذ
    جمعت الدراسة في هذه المرحلة المتطوعة مع من تربطها معها علاقة عاطفية،
    بينما قامت كل متطوعة بإمساك يد الحبيب، أو إمساك يد رجل غريب عنها، أو
    الضغط على كرة مطاطية، إذ كشفت هذه المرحلة من الدراسة أن إمساك يد من
    تحب، سجل أقل نسبة للشعور بالألم، مقارنة بإمساك يد غريب، أو جماد، خلال
    تعرض جميع المتطوعات للنسبة ذاتها من الألم الحراري.
    وأوضحت أيزنبيرغر أن الدراسة تشدد على مدى التأثير الشديد لعلاقاتنا
    الاجتماعية، وإلى مدى قدرتها على التدخل والتأثير في تجاربنا، وتكيفها مع
    الظروف التي تحيط بالإنسان، معززة أهمية المساندة والدعم الاجتماعي على
    الصحة البدنية والصحة العقلية.

    وخلصت الدراسة، المنشورة في "ديلي ساين" وستضمن في دورية "العلوم النفسية"
    إلى أنه إذا كنت تمر بتجربة مؤلمة أو وقت عصيب، ولم يكن الشريك أو الحبيب
    إلى جوارك، فيمكن لصورته أن تكفي في الوقت الحلي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 3:44 pm